صناع الخير للتنمية

    تاريخ الخبر : 27 , أكتوبر , 2019

     

    على مدار  شهور قليلة، نجحت مؤسسة "صناع الخير للتنمية، وتحت مظلة المشروع القومي "حياة كريمة" تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، في إعادة إعمار قرية دار السلام مركز يوسف الصديق بمحافظة الفيوم، ليتم الافتتاح اليوم السبت، بحضور اللواء عصام سعد، محافظ الفيوم، ووكلاء وزارة التضامن الاجتماعي والقوى العاملة، وقيادات المحافظة، والإعلامية أسما قنديل، وعدد من قيادات وزارة التضامن والقوى العاملة، وقيادات محافظة الفيوم، وعدد من الشخصيات العامة والفنانين منهم الفنان أحمد فلوكس سفير المؤسسة للأعمال الإنسانية.

     

    وتضمنت احتفالية "صناع الخير" بقرية دار السلام، افتتاح المصنع، وتسليم المنازل للأهالي، لتنهي المؤسسة مشوار بدأته بالقرية ببسمة على وجوه الأهالي بعد تسلمهم منازلهم عقب إعادة إعمارها، والعودة بفكرة القرية المنتجة، لتصبح قرية "دار السلام" المثال الذي سيضرب به المثل نحو تطوير القرى الأكثر فقرًا على مستوى الجمهورية، حيث تتولى صناع الخير ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" ووفقًا للبروتوكول الذي تم توقيعه مع وزارة التضامن الاجتماعي برئاسة الدكتورة غادة والي، بتطوير أربعة قرى في محافظات الفيوم، وقنا، والبحيرة، وأسوان.

     

    محافظ الفيوم يشيد بمجهود صناع الخير

    أشاد اللواء عصام سعد، بجهود مؤسسة صناع الخير في تطوير وإعادة إعمار منازل قرية دار السلام، كما اعتبر إنشاء المؤسسة مصنع لصناعة السجاد خطوة هامة في تنمية القرية وتوفير فرص عمل لأهالي القرية.

    وأضاف أن خدمات مؤسسة صناع الخير ذات قيمة كبرى، وتعبر عن مصر وعن إرداة وتكاتف أبناءها لبناء بلدهم. وخلال تفقده للمصنع أوصى العاملين به على استكمال تعليمهم، إلى جانب العمل، كما شدد على ضرورة المشاركة المجتمعية بين كافة الجهات، مؤكدًا أن مصر قوية بوحدة شعبها.

     

    البدء في تطوير قرية جديدة

    وتوجه مصطفى زمزم، رئيس مجلس أمناء مؤسسة صناع الخير، بالشكر لمحافظ الفيوم، والأجهزة التنفيذية بالمحافظة لما قاموا به من تسهيل الإجراءات وسرعة الاستجابة، وكذلك الإعلامية أسما قنديل المتحدث الرسمي للمشروع القومي حياة كريمة.

    وأثنى زمزم، على وجود مظلة رئيسية للعمل في القرى الأكثر احتياجًا تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، بما يمثل إضافة كبيرة للأهالي ويوفر الخدمات الرئيسية بها، مضيفاً أن المؤسسة ستعقد لقاء تنسيقي مع المحافظين والوزراء المعنيين، لتسريع العمل في بعض المشروعات المتوقفة.

    وتابع زمزم، أن تطوير القريه لن يتوقف عند هذا الحد وأن العمل مستمر بها، حيث يوجد أرض للمدرسة وأخرى لمركز الشباب جاري العمل بهما، موضحًا أنه تم بدء العمل في أول مصنع للسجاد اليدوي بالمحافظة، ومن المقرر أن يضم 24 ماكينة نول، ويستفيد منه 70 مواطن من الأهالي، كما تم بناء المصنع على 3 مراحل  بتكلفة 500 ألف جنيه، وإنفاق 3 مليون جنيه لتوفير خدمات مباشرة في قرية دار السلام، موكداً على استكمال العمل لتحسين البنية الأساسية لقرى المحافظة، والعمل مع الجهاز التنفيذي للمحافظة لإصلاح بعض القرى، وهو ما وعد به المحافظ، بالتنسيق مع إدارة المشروعات بالمؤسسة.

    وأشار إلى أن صناع الخير تستكمل حاليًا العمل في بعض الحالات التي تحتاج لأطراف صناعة وزراعة القوقعة ضمن حملات المؤسسة الطبية التي تحظى برعاية رئيس مجلس الوزراء. وأعلن زمزم أنه سوف يتم البدء فى إعادة إعمار قرية جديدة من قرى محافظة الفيوم 15 نوفمبر المقبل، بالتعاون مع شركة "باير" للأدوية، وروتاري العروبة، مؤكدًا وجود 3 حملات رئيسية لعلاج الأنيميا، والعيون، وإنشاء المشروعات التنموية بتكلفة تصل إلى 12 مليون جنيه.

     

    المشروع القومي حياة كريمة

    وأعربت الإعلامية أسما قنديل، المتحدث الرسمي للمشروع القومي "حياة كريمة"، عن سعادتها بمشاركة مؤسسة صناع الخير فى افتتاح قرية دار السلام بعد تنميتها وتطويرها، مؤكده أن إعادة إعمار القرية نقطة انطلاق للمضى قدمًا نحو تحقيق أهداف المشروع والإسراع بوتيرته، وأن هذه المشاركة تأتي حرصاً من فريق عمل المشروع القومي "حياة كريمة" على تشجيع جهود الجمعيات الأهلية باعتبارها شريك أساسي.

    وأكدت استمرار الجهود التنموية في القرى الأكثر احتياجاً مستهدفة تحقيق تنمية مستدامة نحو العيش بكرامة، سواء بتوفير أسس البنية التحتية، أو إعادة إعمار المنازل المتهالكة لتوفير بيئة معيشية كريمة، وكذلك توفير فرص عمل في المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر، بما يوفر فرص عمل للأسر الأكثر احتياجاً.

    وأضافت:"استكمالًا للإنجاز العظيم لمؤسسة صناع الخير والذي يقوم على أرض الواقع  جاري العمل من خلال المشروع القومي "حياة كريمة" للتنسيق مع  الوزارات والجهات التنفيذية المعنية، لتطوير البنية التحتية واستكمال المشروعات الخدمية في القرية من صرف صحي ومركز شباب وبناء مدرسة ورصف الطرق المؤدية إلى القرية.

     

    افتتاح عظيم

    من جانبه، قال الفنان أحمد فلوكس: شرفت بالمشاركة في هذا الافتتاح العظيم وأن إنجاز مؤسسة صناع الخير في إعادة إعمار قرية دار السلام يحترم وهذا ليس بجديد على المؤسسة، حيث أنني شاركت معهم في فعاليات كثيرة ورأيت جهودهم العظيمة على أرض الواقع وهذا ما نراه اليوم في قرية دار السلام، مضيفًا أنه سعيد بهذه التنمية وهذا النشطات التى قامت بها المؤسسة.

     

    روتاري العروبة

    كما قدم المنهدس حسام صفا، رئيس نادي روتاري العروبة، الشكر لمؤسسة صناع الخير لتنفيذ هذا المشروع العظيم  مثمنًا جهود المؤسسة التي بذلتها في تطوير القرية، معربًا عن سعادته بمشاركة المؤسسة.

    وأضاف:" لن ندخر وقتًا أو جهدًا وسنقوم بتقديم كل ما نستطيع من مساعدة لكي نتكاتف مع مؤسسات الدولة والوصول إلى أكثر القرى احتياجًا والعمل على تنميتها وتقديم أفضل الخدمات لها.

     

    أهالي القرية

    من جانبهم، رحب عبد الغني محمد ضياء، أحد أهالي قرية دار السلام، باللواء عصام سعد محافظ الفيوم، كما شكر مؤسسة صناع الخير على المجهود المبذول داخل القرية سواء كان خدمات طبية من خلال مبادرة "عنيك فى عنينا" أو إعادة إعمار للمنازل أو إقامة مشروعات بالقرية، مؤكدًا أن القرية سوف تشهد تطوير ملحوظ بعد هذه التنمية.

     

    بداية تطوير دار السلام

    وكانت قرية "دار السلام" أولى القرى التجريبية والتي حازت على إشادة الرئيس ووزارة التضامن الاجتماعي خلال الفيلم القصير عن إنجازات المبادرة، حيث تتحمل المؤسسة كافة تكاليف التطوير بالتعاون مع وزارة التضامن الاجتماعي.

    وجاء اختيار قرية "دار السلام" بمحافظة الفيوم لتنفيذ خطة تنمية بها بعد دراسة وافية كونها من القرى الأكثر احتياجًا على مستوى الجمهورية، وتم التطوير طبقاً لاحتياجات المواطنين، والتي تم دراستها بدقة من خلال قسم المشروعات بالمؤسسة.

    وتقع قرية دار السلام في أقصي الجنوب الغربي لمحافظة الفيوم وتحيط بها الجبال، وتبعد عن مدينة الفيوم بـ90 كيلومتر، ويبلغ عدد سكانها 2650 نسمة، وبها 300 أسرة، ولا يوجد بها مدارس وأقرب مدرسة أو وحدة صحية تبعد أكثر 6 كيلو متر عن القرية.

     

    خطة الإعمار

    وبدأت "صناع الخير" على الفور خطة إعمار قرية "دار السلام" على أكثر من مستوى بداية من إطلاق القوافل الطبية ضمن مبادرة "عنيك في عنينا" لمكافحة مسببات العمى، وإعادة إعمار المنازل المتهالكة، وتنفيذ عدد من المشروعات التنموية التي تحتاجها القرية وفقا لطبيعتها الجغرافية ونمط حياة سكانها، وتنفيذ مشروع كامل للقرية سجاد يدوي ضمن المشروعات الصغيرة يوفر فرص عمل لأهالي القرية.

    ونجحت مؤسسة صناع الخير للتنمية في إعادة إعمار 23 منزل هي المنازل المتهالكة بالقرية، وتضمنت أعمال إعادة إعمار منازل الأسر الأشد احتياجًا بالقرية ترميم جدران وعمل أسقف وباب وشباك ومحارة وأرضيات وسيراميك وحمام ومطبخ وتوصيل كهرباء وتوصيل مياه شرب نقية، فضلًا عن فرش المنزل فرش كامل بغرفتين نوم وأنتريه ومطبخ وثلاجة وبوتجاز وغسالة ومروحتين، لضمان النشأة في بيئة صحية وآمنة.

    كما قامت المؤسسة بتقديم مشروعات تنموية متناهية الصغر للأسر الأكثر احتياجًا داخل القرية، بواقع 15 مشروع عبارة عن 3 رؤوس أغنام لكل أسرة 45 رأس غنم عشار، إضافة إلى إنشاء محل بقالة، وتوصيل مياه الشرب النقية لعدد 30 منزل بالقرية.

    وضمن مبادرة "عنيك في عنينا" لمكافحة مسببات العمى، تم تقديم رعاية صحية لكافة المواطنين بالقرية في مجال طب العيون، حيث تم تنظيم قافلة موسعة داخل القرية تم خلالها توقيع الكشف على عيون800 مواطن، وتوزيع عدد430 علبة دواء، وتسليم عدد 216نظارة طبية، فضلًا عن إجراء عدد35 عملية جراحة عيون مختلفة كل ذلك بالمجان تمامًا.

    وسعت مؤسسة صناع الخير إلى تنفيذ فكرة العودة للقرية المصرية المنتجة بالمنتج الواحد، حيث أنشأت المؤسسة أول مصنع للسجاد من نوعه داخل القرية يتم فيه تشغيل كل أبناء القرية ويعود دخله لصالحهم.

    وعلى مستوى مبادرة "فرحة" لتجهيز الفتيات اليتيمات، قامت مؤسسة "صناع الخير" بتجهيز  عدد واحد عروسة يتيمة بالقرية. وتأتي أعمال تطوير قرية دار السلام، تحت رعاية اللواء عصام سعد محافظ الفيوم، وبالتنسيق الكامل مع مديرية التضامن الاجتماعى بالمحافظة، ورئاسة مركز ومدينة يوسف الصديق، وكافة الأجهزة المعنية بمحافظة الفيوم.

     

     

51eca28e-4a91-4ced-bc57-aef55215d66b(2).jpg

البوم الصور